عمليات تجميل الشفايف
ISTANBUL CLINIC

عمليات تجميل الشفايف

 بعض الأشخاص ، قد تكون بنية الشفاه رقيقة ، أو مع تقدم السن ، قد تنخفض كمية الأنسجة الدهنية في الشفاه ، مما يؤدي إلى انخفاض في سمك الشفاه.عمليات تجميل الشفايف متعددة، واختلاف الحالة والمطلوب لمظهرك يحدد نوع العملية التي تحتاجينها.

  • زيادة حجم الشفة باستخدام مواد دائمة مأخوذة من الجسم
  • زيادة حجم الشفة باستخدام حقن الفيلر .
  • العمليات الجراحية لتعزيز الغشاء المخاطي للشفاه (الجزء ذات اللون الأحمر )

مكن زيادة حجم الشفاه عن طريق حقن الفيلر وهي من أكثر الأساليب شيوعا لتكبير الشفاه، وتوجد العديد من حقن فيلر الشفايف، ولكن النوع الأكثر شيوعا هو الذي يحتوي على مواد مماثلة لحمض الهيالورونيك، وهي مادة طبيعية توجد في الجسم لتساعد على زيادة حجم الشفاه أو الحقن عن طريق استخدام مواد أخرى .الأوتولوجين هو بروتين الكولاجين يتم الحصول عليه من جسم الشخص الذي يخضع لعملية الحقن نفسه، لا يتسبب في حدوث أية تفاعلات حساسية من الجسم حيث أنه من نفس المصدر، ولكنه يبقى أيضاً حل تجميلي مؤقت إذ يزول بعد فترة لذا ينصح باستخدامه في الحالات التي لا يرغب فيها المريض في الحصول على تغيير دائم دون تجربة.نظرًا لأن عملية حقن الدهون تخضع لانحلال كبير بعد فترة زمنية محددة ،ولكن يعد حقن الأدمة واللفافة أنسجة ذات انحلال أقل ومتانة أطول.عن طريق حقن  هذه الأنسجة في الشفة ، يتم زيادة حجم الشفاه وبالتالي يتم توفير سماكة الشفة.

يتم تنفيذ هذه الإجراءات بسهولة تحت التخدير الموضعي. يختفي التورم عادة خلال 7-10 أيام.

حمض الهيالورونيك هو مادة توجد في الجسم بشكل طبيعى في الأنسجة في الجلد والمفاصل، عند حقن هذه المواد في الشفاه فإن حمض الهيالورونيك يرتبط بجزيئات الماء في الأنسجة مما يعطي الشفتين مظهراً أكثر حيوية بعد عملية الحقن.إن إحدى الحقن طويلة 7المفعول التي تم تطويرها في السنوات الأخيرة والتي تم تطبيقها في عيادتنا هي شكل حقن هيدروكسيابتيت الكالسيوم.

عملية تصغير الشفاه

هي عملية تصغير حجم الشفاة بإجراء شق جراحي عرضي أو طولي على الشفاه من الداخل تبعاً للموضع والمدى المطلوب للتجميل.ثم يتم إزالة جزء من الدهون والأنسجة المخاطية الرخوة ومن ثم تقطيب الشق الجراحي..نظرًا لأن ندوب الغرز التي تصنع الغشاء المخاطي غير مرئية ، لا توجد مشكلة تندب بعد الجراحة.

تابعنا